وصول الدفعة الثالثة من منحة المشتقات النفطية المقدمة من المملكة العربية السعودية إلى عدن

وصول الدفعة الثالثة من منحة المشتقات النفطية المقدمة من المملكة العربية السعودية إلى عدن

أخبار دوعن / عدن / المكتب الاعلامي-عدن

وصلت صباح اليوم الأحد ناقلة النفط NAMRATA إلى ميناء الزيت بمديرية البريقة في العاصمة عدن وعلى متنها نحو 75 ألف طن من مادة الديزل وذلك ضمن الدفعة الثالثة من منحة المشتقات النفطية المقدمة من الأشقاء بالمملكة العربية السعودية.

وعقب وصولها دشن البرنامج السعودي لتنمية وإعمار اليمن مؤتمراً صحفياً شارك فيه عدد من قيادات وزارة الكهرباء والطاقة والسلطة المحلية للعاصمة عدن أستعرض من خلاله على أبرز ما تتضمنه منحة المشتقات وأهم أهدافها وآلية عملها.

وأوضح ممثل البرنامج السعودي الأستاذ محمد اليحيا أن هذه الدفعة تأتي تباعاً للدفع السابقة الواصلة إلى عدن في إطار إتفاقية منحة المشتقات السعودية المقدمة إلى اليمن لمدة عام بتكلفة بلغت أكثر من 422 مليون دولار أمريكي.

وأكد الأستاذ محمد اليحيا أن المنحة تهدف إلى تشغيل أكثر من 80 محطة للكهرباء بعموم المحافظات بالجمهورية اليمنية وتسهم في تخفيف العبء على ميزانية الحكومة اليمنية بالإضافة إلى الخفض من إجمالي إنفاق الحكومة لشراء المشتقات النفطية.

وفي تصريحاً صحفي قال وزير الكهرباء والطاقة الدكتور أنور كلشات أن هناك حرص شديد من قبل القيادة السياسية ممثلة بفخامة رئيس الجمهورية و دولة رئيس الوزراء على استمرار المنحة والإيفاء بالتزامات الحكومة تجاهها حيث بلغت تكلفة الدفعة الثالثة من وقود الكهرباء خمسة عشر مليون و ستة و ثلاثون ألف دولار (١٥،٠٣٦،٨٦٨) دولار دفعتها الحكومة لاستكمال اجراءت وصول الوقود لتشغيل محطات الكهرباء وتخفيف معاناة المواطنين.

ومن جانبه عبر وكيل وزارة الكهرباء والطاقة الأستاذ عبدالحكيم فاضل عن بالغ إمتنانه وتقديره لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز وولي عهده الأمين الأمير محمد بن سلمان في وقوفهم إلى جانب الحكومة الشرعية وإسهامهم بدعم قطاع الكهرباء من خلال هذه المنحة التي حققت الأثر الملوس والذي عاد بالنفع على قطاع الكهرباء بشكل خاص وعموم القطاعات التنموية والخدمية الأخرى بشكل عام.

كما ثمن أمين عام المجلس المحلي لمحافظة عدن الأستاذ بدر معاون جهود البرنامج السعودي لتنمية وإعمار اليمن في العاصمة عدن من خلال المشاريع المنفذة التي ساعدت السلطة المحلية بالنهوض بقطاع البنى التحتية لاسيما في مجال الطرقات وإستقرار التيار الكهربائي منذ وصول المنحة.

وبين رئيس لجنة الإشراف والرقابة على منحة المشتقات النفطية المهندس رامي الشيباني آلية عمل اللجنة منذ وصول الشحنة إلى الموانئ اليمنية وحتى محطات الكهرباء.

وأشار الشيباني إلى أن توصيل المشتقات إلى محطات الكهرباء يخضع إلى آلية رقابية وإشرافية عالية المستوى بداً من الفحص المختبري لمادتي الديزل والمازوت وصولاً إلى تزويد المحطات بوجود عدد من اللجان الإشرافية المشتركة من المجتمع المدني والإعلام والجهات الرسمية الأخرى.

ومن المتوقع أن تصل خلال الأيام القليلة القادمة إلى العاصمة عدن شحنة من مادة المازوت إستكمالاً للدفعة الثالثة من المنحة.