في وداع البــطل
كتب / أحمدخالدالمخـشب

مقال خاص للاهلي بصبيخ
يا لجنون كرة القدم واتراحها الحزينه!؛
ذرفت كرة الدواعنة الدموع الغزيره !؛
وغادرت من السباق الرياضي في بطولة
(كأس حضرموت تجمعنا)
عبر من تشرف بتمثيلها زعيمها (الأهــلــي بصــــبيخ)
*.(الزعــيم الدوعنـي) كما يحلو للعشاق تسميته ، إلا انني في كل مرة اراه
(المــارد الاخـضــر)
… ارآه صقراً رياضياً لايرحم مُتكبر ، بغرور الكبار في البطولات مُتصدر ،،
وفي الملعب هيبة وشرر اخضر وابيض ممزوج بدم العروق احمر…،،
*.(الله اكبر) يااخضر !!
خرجت اليوم؟! ،
رافعاً راسك الاكبر ،
لم تكن صقراً جريحاً بل كنت طول المباراة قابضاً للانفاس
..تتلاعب بالفريسة(الخصم)
كيفما شئت واردت،
*. إنقضاض خالص أخضر على شباك (كوكب القطن)
ذلك الإنقضاض الهجومي نتج عنه هدف دوعني بنكهة اهلاويه
.. إهتزت الشباك الزرقاء ولم تكتمل الفرحة الخضراء؟
فسرعان مارُفعت الراية من سيد الساحه(الحكم) فالهدف تسلل يااخضر؟!!
*. والكل من هول الفاجعة يسأل هل حقاً ذلك الهدف تسلل ؟؟!
..إسم(القطن) كان دائماً مايُفجعنا باعتباره ساحة للاغتيالات واليوم تم إغتيال البطل في اقوى المباريات..
*.كرة القدم عنوان للفاجعة كما انها عنوان للفرحة الدائمة ،
بين أتراحها وافراحها قصص (سعيدة) في صناعة الابطال،
واخرى (حزينه) ترويها دموع الرجال!
.. ولكم في دموع(بوفون) عِبرة
وخير مثال؟!
*.خسر اليوم الأهلي ولن تُـقرع طبول السعادة! ولن تشاهد تلك الاجواء المفرحة ، ولا الاحتفالات الاهلاويه الصاخبه ..
..لن تُعزف الموسيقى في الديار
ستضل الليلة (دوعن) حزينة
فالانتصار خالف المسار
والف مبروك( لكوكب القطن)
*. ماشدني للكتابه ليس لأن فريق بلدتي خسر او لانني أنتمي لتلك البلده ،ليس هذا السبب!؟
السبب الحقيقي هو أن الأهلي اليوم لم يكن (اهلي صبيخ)
بل كان (اهلي دوعن) … …
*.من وصفوني بـ(المناطقي)
هل فهمتم النجمة السابقه؟؟
اهلي دوعن وليس اهلي بلدتي
ولكم التأمل في احرفي !!؟
*. أن يكون واقفاً على خشباتك الثلاث حارساً للعرين الاخضر اسطورة اخلاقية قبل أن تكون رياضية فيدخل عالم المستديره
ليخطف الانظار ويسلب الاذهان
ويكون حارس استأمان وامان
هو سد الجحي الشامخ وقائد نادي دوعن ومن صدره بشعار اهلي صبيخ تزين و تشرف
إنه ( علاء بومنذر)
*. احترت فيك يا (علاء)؟!
والحيرة من الله إبتلاء!
.. اتى من فريقه الاول
( الوحده بالجحي ) ليضرب اروع مثل رياضي في الوحدة الرياضيه الدوعنيه ، فسلامي اليه من اول بيت لمعشوقتي صبيخ الى اخر منزل في الساحرة الجحي.
*.ومن بعد (علاء) كتيبة خضراء
تضم كباتنه واسماء دوعنيه
لهم جُل التقدير والاحترام والثناء
.. (اهلي صبيخ) جعلت قلمي يتميز كثيرا في التغزل والافتخار بك ، واليوم لااكتب الرثاء في حقك،
*. لا للمدح ولا للتغزل كُتبت هذه الاسطر ،بل (وداعيه بطل) لتقرأها عيون الالف من البشر
وليعلموا أن الحظ والقوة وحدها لا تساوي شئ امام مشيئة القدر
فالحمد لله على مااصابك يااخضر ويالجنون كرة القدم!!

    اترك تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.