صحيفة أخبار دوعن : دوعن وادي واحد ومنع إطلاق النار واجب

أخبار دوعن / دوعن / خاص
للصحافة رسالة سامية في كشف السلبيات وإعلام المواطنين بما يجري من أحداث، والمساهمة في طرح الحلول لمشاكل المجتمع، والتعبير عن آلام وهموم الأفراد في المجتمع، وهي الصوت الحر والقناة الرئيسية بين المواطنين المسئولين الذين يستطيعون من خلال ما ينشر تقويم خططهم بما يحقق مصلحة المجموع.
وإنطلاقا من أداء رسالتها الإنسانية السامية تحت شعار ( الحقيقة من أجل الأرض والإنسان ) فإننا في إدارة صحيفة أخبار دوعن نرفع هذه الرسالة التي نعتبرها بيان استنكاري لتواصل إطلاق النار في الزواجات والمناسبات بوادي دوعن وهي رسالة منسخة لقائد المنطقة العسكرية الثانية محافظ محافظة حضرموت اللواء الركن / فرج سالمين البحسني الذي كلنا ثقة بأنه سيولي هذا الموضوع جل اهتمامه لأنه يصب في الصالح العام .
صحيفة أخبار دوعن تناولت حالات اطلاق النار في الزواجات وماسببته الرصاصات الراجعة من أضرار جسيمة على المواطنين أدت إلى وفاة أحد أبناء منطقة الجزوع المغتربين في دولة الإمارات وإصابة الشاب ربيع الحامدي في قدمه وقيّدت ضد مجهول وقامت الصحيفة بتناول قضية إطلاق النار في تغطياتها الإخبارية لعل وعسى أن تجد عقولا واعية ممن لازالوا يطلقون الرصاص بصورة عشوائية وبطريقة هستيرية دون مراعاة لمشاعر الآخرين أو إحترام قرارات المنع التي أطلقتها السلطة المحلية بمديرية دوعن وقيادة معسكر النخبة ، وهي قرارات تصب في مصلحة الجميع، و لكن للأسف كانت حبرا على ورق لم تنفذ إلا بشكل جزئي .
هذا وتبع هذه إجتماع لعقال حارات دوعن كان منع إطلاق النار في المناسبات أهم قراراته على الصغير والكبير على حد سواء لكن أبناء وادي دوعن لم يحترموا هذه القرارات إلا من رحم ربي منهم بسبب غياب العقوبات الرادعة مع أن قرار منع إطلاق النار كان ولايزال مطلب أبناء وادي دوعن حفاظا على السكينة العامة وخوفا من إزهاق أرواحا بريئة كما حدث في مدينة القطن التي ودعت الطفل صقر أبورمبل الذي لاذنب له سوى أنه كان ضحية لرصاصة طائشة أستيقظ بها ضمير المسؤولين هناك لمنع إطلاق النار في الأعراس والمناسبات .
صحيفة أخبار دوعن تطلق هذه الدعوة لتفعيل القرار ومحاسبة المخالفين قبل أن تقع الفأس في الرأس ويكون المسؤولين شهداء أمام الله ونؤكد على أن دوعن واحد وأن قرار المنع يحب أن يتم تطبيقه في جميع المناطق دون استثناء وعلى الجميع كون البعض يتباهى بأن لديه تصريحا او تخويلا لا ندري من هي الجهة التي تصدر مثل هكذا تصريحات إن وجدت في ظل المنع الذي يهدف الى المصلحة العليا للوادي بعيدا عن العشوائية المقيتة ، والعادات التي لا تمت لأبناء هذا الوادي وتاريخه باي صله ، بل وتنشر الرعب والخوف بين جوانبه في ظل متربصين بأمنه ومواطنيه واضرار جسيمة واقلاق للسكينة العامة.
ان واذا ننشر هذا البيان لدينا ثقة تامة في ان القيادة العسكرية بالمنطقة الثانية وقيادة معسكر النخبة بدوعن والسلطة المحلية بالمحافظة والمديرية تستوعب الأضرار كاملة على حياة المواطنين من عملية اطلاق النار في إحتفالات الزواجات وانها ستلبي ندائنا في منع هذه العادة الشادة أملين منهم سن عقوبات وقانون خاص يحد من مثل هذه العادات إضافة الى برامج توعية متكاملة تصل الى كل ربوع حضرموت تحذر وتندد من مثل هذه العادات الدخيلة على المجتمعات الحضرمية والتي كانت أضرارها واضحه للعيان .

    اترك تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.