خواطر دوعنية … من أجل دوعن بلا رصاصات وبدون مطبات

خواطر دوعنية … من أجل دوعن بلا رصاصات وبدون مطبات
كتب / يوسف عمر باسنبل
عند بث مسلسل الجمرة في شهر رمضان على قناة حضرموت الفضائية ، تداعى العشرات بأن هذا العمل يخالف عادات وتقاليد قبائل حضرموت قديما ، وهذا نابع من حرصهم الشديد على الحفاظ على العادات والتقاليد ، ولكن اليوم الواقع مغاير تماما وظهرت لنا عادات دخيلة ، البعض يقول إنها من تراثنا ومن المستحيل التخلي عنّها ، فإطلاق النار في الزواجات والأعراس بطريقة عشوائية ظاهرة أنكر عليها الجميع ، وسعى الكل في مديرية دوعن للقضاء عليها ، لكن بعض المهووسين لازال يستمتع بها ، مدّعيّا بأنها إرث ويجب أن نحافظ عليه ، حتى كبار السن من رجال القبائل يعرفون مامعتى الضرب في الأعراس ، ومتى يكون ذلك ، وكيف يكون ؟ لا أن يمسك أحدهم بندقيته آخر الليل بعد أن إنتفخت أوداجه بالقات ، وأدخله في سكرات القرحة اللعينة ، ليضع إصبعه على الزناد ، تاركا الأمر لرصاصاته تخرج غير آبها بمريض أو كبير سن وقد أيقظه من نومه ، وكم هي الدعوات التي سينالها ؟ .
موضوع إطلاق النار في الأعراس والمناسبات وجدنا أبناء مناطق كثيرة قاموا بمنعه ، بما فيهم أبناء القبائل الذين كانوا مثالا للنموذجية في تطبيقه تماشيا مع الصالح العام للمنطقة ، وهناك مناطق كثيرة تستحق أن تكون نموذجا رائعا ، لأنه ليس هناك داع ٍ لأن نفقد عزيز مثلما حدث العام الماضي ، أو نجعل رصاصة راجعة تهشم قدم آخر ، فكلنا ذوو عقول واعية وإدفع مايضرّك إلى مالا يضرّك ، ويجب أن نحكّم العقل والمنطق وأن لانترك ذلك لشباب طائش ، مالم فالعقاب الرادع يجب أن يحضر ، لأن البعض يقتل أفراحنا برصاصتهم الطائشة .
* وتعريجا على موضوع إزالة المطبات من على الخط العام بوادي دوعن ، وجدنا مواقع التواصل ، اشتعلت نقاشا بين مؤيد ومعارض ومنظّر ، وهي خطوة جيدة أقدم عليها مكتب الأشغال بدوعن بقيادة المهندس / ياسر قندوس ، وهو لن يغفل دراسة وضع مطبات في الأماكن التي نحتاج فيها لمطبات ، وهذه الخطوة تمّت بمتابعة أمنية تأكيدا على الترابط بين الجميع لمصلحة دوعن والكل حتما يسعى لمصلحة دوعن وأهلها ، مع أن البعض تحجّج بتهور بعض سائقي الدراجات النارية ، ولكن هذا يرجع للتوعية الغائبة ولدور الأهل المفقود .
* عصر الجمعة القادم سيكون ملعب أهلي صيف مسرحا لمباراة تكريمية تجمع بين نادي دوعن وفريق أهلي صيف للاعب قدّم الكثير لفريقه أهلي صيف ونادي دوعن ، الكابتن / عبدالله يسلم باقطيان ، الذي منعته وعكة صحية من مداعبته معشوقته كرة القدم ، الذي نبتهل إلى الله بأن يمنّ عليه بالشفاء العاجل .

    اترك تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.