أمازون تعتذر لزبون تلقى رسائل “تهديد بالقتل”

اخبار دوعن/متابعات

اعتذرت شركة أمازون لأحد زبائنها بسبب تقليه رسائل إلكترونية قال إنها
كانت تحتوي على “تهديدات بالقتل في شكل شيفرة” أرسلها موظف في خدمة
الزبائن.

وقال مايكل جاكوبسون، لبي بي سي، إنه تلقى رسائل بترشيحات لخمس كتب، من
بينها “الموت” و”يتبعك إلى البيت” و”الانتحار خيار”.

وقالت أمازون، التي عرضت على جاكوبسون 50 جنيها إسترلينيا كبادرة لحسن
النية “لا نبدي أي تهاون مع أي سوء استخدام لبيانات المستخدمين ونعتذر
لهذا المستخدم”.

وقالت الشركة لبي بي سي “الشخص المتورط في هذه الفعلة لم يعد يعمل في أمازون”.

“فأل شؤم وتهديد”
وقال جاكوبسون، الذي كان يعمل سابقاً في وحدة القوات الخاصة في الشرطة في
لندن، إنه اتصل في البداية بمركز خدمة الزبائن في أمازون بعدما واجه
مشكلة في استلام أحد الطرود التي طلبها في أكتوبر/ تشرين أول.

رسالة بريدية
Image caption
جاكوبسون تلقى رسالة بها ترشيحات لشراء كتب، من بينها “الموت”، و”يتبعك
إلى البيت” و”الموت صنعني”
وقال جاكوبسون لبرنامج “يو أند يورز” على محطة راديو بي بي سي 4 “في وقت
لاحق من ظهر ذلك اليوم فحصت رسائلي الإلكترونية، ووجدت خمس رسائل كلها من
أمازون”.

وأضاف “لقد كانت الرسائل ظاهريا توصيات لشراء كتب، لكن العناوين كانت فأل
شؤم ومليئة بالتهديدات إلى حد كبير، ولقد أصبت بالجزع الشديد، وكنت أمزح
مع صديقتي، التي كنت أجلس معها آنذاك، على أنه تهديد بالقتل”.

ومضى قائلا “لكن حين دققت النظر في الرسائل، أدركت أنها أرسلت يدويا
بالفعل من قبل موظف في أمازون وليس من خلال خدمة الإرسال الإلكترونية
الآلية”.

وقائمة الكتب هي “الموت” و”يتبعك إلى البيت” و”إنكار الموت” و”الموت
صنعني” و”الانتحار خيار”.

وقال جاكوبسون “شعرت بالقلق، لأنني كلما أدركت أن الرسائل أرسلت من قبل
شخص وليس بشكل آلي عبر كمبيوتر، علمت أن شخصًا ما في أمازون تمكن من
الوصول إلى بياناتي الشخصية”.

“شخص معزول”
وبعد التواصل مع أمازون للإبلاغ عن المشكلة، حققت الشركة في الأمر وتوصلت
إلى أن ترشيحات الكتب أرسلت من قبل شخص في الهند.

وفي رسالة إلى جاكوبسون، قالت الشركة “فيما يتعلق برسالتك، استخدم شخص
معزول خيار (مشاركة الصفحات) على موقعنا لإرسال الرسائل محل التحقيق”.

وأضافت الشركة “نأخذ الأمر على محمل الجد، كما اتخذنا إجراءات داخلية
لتصحيح الأمر، سواء فيما يتعلق بالشخص الذي أرسل الرسائل أو أخطاء الخدمة
اللاحقة”.

وعلى الرغم من تحقيق أمازون في القضية، قال جاكوبسون، الذي قال إنه شعر
بالرعب بسبب الرسائل، إنه يعتقد بأن الأمر لم يعالج كما ينبغي.

مواضيع ذات صلة

    اترك تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.