The title of your home page
|| الرئيسية ا الإتصال بنا ا من نحن ا أعلن معنا ا التسجيل

أخبار دوعــــن . . . الحقيقة من أجل الإنسان والأرض

أخر التحديثات

إقرأ أيــــــضا
صفحة أخبار دوعن على الفيس بوك
المقـــالات

الكاتب: عبدالله العماري

 متى التنفيذ؟؟

الكاتب: سعيد باعيسى

 أنقذونا ياقوم

الكاتب: فؤاد راشد

 في عقر دار الرجعية

الكاتب: أحمد سالم بامقابل

 لكي لا تغرق السفينة

الكاتب: عبدالله محفوظ باطرفي

 إلى متى ؟؟؟

تصويت
عسل دوعن هل لازال قوت العاشقين ؟؟
نعم
لا

نتائج التصويت
الأرشيف


أخبار دوعن » الأخبار » المقالات


 
 ما بعد وادي نحب .. ميلاد الوطن
 
  بتاريخ : السبت 14-12-2013 05:59 صباحا
 
  --

بقلم/ سالم عمر مسهور
المقدمة
إن الانسان الحر كلما صعد جبلا عظيماً وجد وراءه جبالا أخرى يصعدها ( الزعيم الراحل / نيلسون مانديلا )
ستة وسبعون عاماً مرت على صلح القبائل الحضرمية ، ستة وسبعون سنة من يوم الصلح إلى يوم وادي نحب العظيم ، ستة وسبعون سنة ظلت حضرموت بعيدة عن ما يجب أن تكون عليه ، واليوم وما بعد العاشر من ديسمبر 2013م هو تاريخ جديد يكتب ..

في بطن الوادي ..
بين الطلقة الأولى التي أطلقت في حرب صيف العام 1994م والطلقة التي قتل بها الشهيد المقدم سعد بن حمد بن حبريش مسافة سنوات طويلة من القتل والسفك والانتهاك لحقوق الآمنين وحقوق الأرض ، كل هذه السنوات الممتدة قهراً وغضباً اختصرت في بطن وادي نحب ، وعندما جاءت القبائل من كل تراب الجنوب لم تكن لتنتظر رصاصة اخرى تلقي بشهيد آخر يقتل غدراً وبدم بارد ، فجاءت إرادة ما ، في توقيت ما ، لتصنع شيئاً لا يجب أن ينساق إلى ما اعتدنا عليه ، فاللحظة فارقة في عنوانها ، وفي موقعها ، لذا أن استحضار كل ما مر بالوطن هو سكن في الوجدان لدى الجميع سواء من نزلوا الوادي أم من تابعوا المشهد المهيب عبر ما توفر من وسيلة اتصال ...
في حياة الشعوب تبقى هذه اللحظات المنتظرة ، فأوجاع السنوات تحين لها لحظة من اللحظات تأتي لتصنع مستقبل الأجيال ، وتكتب التواريخ ، لذا ما كان في بطن الوادي احتمل مسألة مهمة بدأت بإعطاء الفرصة لكل من أراد أن يلقي كلمة يعبر فيها عن رأيه ، والملاحظ هنا غياب أزلام حزبي المؤتمر الشعبي العام والإصلاح وأصحاب المشاريع "القزمة" برغم تواجدهم في بطن الوادي .. ؟؟ ، تساؤل يجب أن يأتي لماذا لم يتكلموا وهم اتباع أبالسة صنعاء ..؟؟ الجواب يحتمل الحقيقة الأكثر مرارة وسنأتي عليه لاحقاً ، لكن التماهي التاريخي بين قبائل حضرموت والجنوب لم ينتهي هنا بل تم تجاوزه بالامتزاج مع المكونات المدنية المختلفة وبكل توجهاتها بل أن الحراك الجنوبي لم يكن غير الجذوة المشتعلة في قلب الحدث التاريخي الذي أوصل النتيجة المهمة ..
كثير لم يستطيعوا تفسير ما حدث في وادي نحب ، وما حدث لم يكن سوى ( انعاش للمزاج الشعبي ) ، وهي حالة تخوض فيها الشعوب عادة وهي تحت العدوان والظلم والقهر ، وهي لحظة فارقة يجري فيها استعادة الثقة وسرد التواريخ والبطولات في انسجام مع كل شيء حتى مع خصوم التاريخ ، فلقد تحدد العدو بشكل واضح وصريح ولم يبقى غير أن يعيش المواطن في الوطن والمهاجر هذه الحالة من انتعاش المزاج وانتشال النفس من قاع الإحباط إلى التحفز نحو مستقبل الوطن وإخراجه من ضيق المرحلة إلى اتساع الأفق في الحرية والاستقلال والعدالة ..

بيان وقرار وأيام
خرج المجتمعين ببيان واضح ، وبقرارات تلزم الحكومة في صنعاء ، وتنتهي بما أطلق عليه ( الهبة الشعبية ) ، وترك البيان كل شيء بلا مربط يُربط ، ومع ذلك فأن ما يفترق وما يجتمع هو التنفيذ لما بعد الخروج من بطن الوادي ، فالقبائل التي جاءت تحمل سلاحها كانت قد وضعت رصاصتها في بنادقها تحت أمرة الحموم ، والحموم طلبوا ليس ما يراه الحضارم عموماً بل ما يراه كل الجنوبيين أيضاً ، أذن الرصاصات ستبقى على فوهات البنادق تتحين العشرين من ديسمبر كموعد الهبة الشعبية ، لا ضير في ذلك لكن من يضمن أؤلئك الذين اخرسوا طواعية وكراهية أيضاً أزلام المؤتمر والإصلاح أن لا يعملوا في هذه الأيام ما يسقط البيان والقرارات ومعها الهبة الشعبية ، كلنا ندرك أن المؤتمر والإصلاح وكل المتآمرين على القضية الوطنية كان عليهم أن يخرجوا مشروع الإقليم الشرقي ولكنهم عجزوا لأن اللحظة الراهنة تنسجم سياسياً وشعبياً عند الهدف الأكبر التحرير والاستقلال ..
من الطبيعي أن يتحول الإعلام ( المتاح ) الإلكتروني إلى فضاء واسع ليخرج الكاذبين والمتآمرين ويصنعوا ما يسقط ما بعد وادي نحب ، هذا هو الطبيعي وفي المقابل فأن اللحظة المواتية انتهازها هي تسليم الحراك الجنوبي فرض الواقع على أرض الجنوب قبل حضرموت ، فحضرموت التي بدأت مرحلة الثورة في العام 1997م وقادت الحراك الجنوبي في العام 2007م في انتفاضة المكلا الكبرى انجزت للجنوب هذه اللحظة المواتية للعمل نحو خلق الواقع بين امتزاج الثورة الجنوبية وقبائل الوطن في عموم البلاد ..
ليس المطلوب إشاعة الفوضى على الأرض بل المطلوب هو الالتزام بتنفيذ ما جاء في البيان ، فليس من الصحيح أن تفرض القبائل أمنها وتتجاهل أن في صنعاء مبعوث أممي سينظر إلى الأمر على أنه خروج عن الدولة المدنية لذا فأن الأمر يحتاج إلى قيادة مرحلية تتوافق فيها قدرتنا على إثبات نجاحنا في إدارة الوطن ليس بمجرد حماية الشركات النفطية أو الوقوف في النقاط العسكرية والأمنية فالأمر له أبعاد فيها تدخل السياسة ولا تدخل العاطفة والشجاعة ..

الوطن .. حقيقة
واحدة من أكثر الحقائق هو لحمة أبناء الجنوب وحضرموت ، ولحمة الحضارم أنفسهم ، تجاوز التاريخ كان تحدياً مفرطاً في واقع الحالة المشهودة في وادي نحب ، هذا التحدي كان هو العائق الدائم الذي سقطنا فيه طويلاً ولعله كسر ، أعيدها اخرى ( ولعله كسر ) ، فهذا الشرط سيبقى قائماً ما بقي في بلادنا من يوالون نظام الاحتلال ومن مازالوا ينفذون أجندته وأوامره ، وهذا الشرط لن يكسر حتى نصل إلى نقطة اللاعودة ، وهي نقطة تقترب كلما اعتبرنا أن يوم العشرين من ديسمبر لن يكون مجرد نزولاً بل يجب أن يكون رغبة في الحرية والاستقلال والعدالة والكرامة لكل التراب الممتد من باب المندب إلى حوف ..
حضرموت كبيرة ، وحضرموت أكبر من أن تحجم في إطارات صغيرة ، قد ثبت ذلك بفعل الحدث الذي اجتذب كل أبناء الوطن الجنوبي بكل أطيافهم ناحية حضرموت ، حضرموت ليست تاريخ وحضارة وثروة وجغرافيا ، حضرموت هي أكبر من ذلك هي مرجعية الثورة ، وهي المشروع الحلم لإطلاق العدل والحرية لكل أبناء الوطن ، لن ينتزع حقيقة حضرموت وقدرها مرضى وجهلاء مصابون في عقولهم بعنصرية سقطت ليس في يوم وادي نحب العظيم بل من يوم جاءها آل البيت الكرام وتبعهم من تبعهم من القبائل ، ثم ظهرت حضرموت وهي تعطي للدنيا العلوم والمعرفة والأخلاق والآداب والحكمة ، حضرموت أكبر من أن يضعها الإصلاحي باتيس في يد آل الأحمر أو المؤتمري الخنبشي في يد عفاش ، حضرموت هي كيان كبير وروح تمتد من باب المندب إلى حوف .. أن كنتم تعلمون ..
وشيء للوطن ..
مازالت البنادق على أكتاف مؤمنين .. وحولهم منافقين

 
(أخبار مشابهة)

  اليمن !! وهل انتهي الحوار الوطني الشامل؟؟

  فى يوم الميلاد المجيد: {وَالسَّلامُ عَلَىَّ يَوْمَ وُلِدْتُ}

  باعوم وبامعلم .. على طريق الوطن هاهي حضرموت أولا

  حضرموت الهبة ورموز الهيبة الوطنية

  تعددت الأسماء .. والمتهم واحد


المشاركة السابقة : المشاركة التالية

التعليقات مملوكة لأصحابها. والموقع غير مسئول عن محتواها

إضافة تعليق سريع
الكاتب * :
البلد :
النص : *

حجز اسمكم المستعار سيحفظ لكم شخصيتكم الاعتبارية

ويمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات إذا قمت بحجز

اسمك المستعار مسبقا قم بإدخال اسم المستخدم

الخاص بك وكلمة المرور وسجل الدخول الى

مو قع أخبار دوعن


 

 

موقع أخبار دوعن

الصفحة الرئيسية ا من نحن ا الإتصال بنا ا أرشيف الأخبار ا التسجيل بالموقع

الأخبار المحلية ا أخبار وادي دوعن ا أخبار الرياضة المحلية ا أخبار الرياضة الدولية ا أخبار المتنوعة ا الأخبار الدولية ا المقالات ا قضايا وحوارات

جميع الحقوق محفوظة لموقع أخبار دوعن 2013 ©

PageRank
Uses Arab Portal 2.2