مــعـــركـــة وطــــن
كتب أحمد المخشب العمودي

مــعـــركـــة وطــــن
أخبار دوعن / كتب أحمد المخشب العمودي

.. ٱه (بالقلب) مماجرى لك !؟
.. دمعات القلوب قبل العيون تسكب عبراتها حينما شيعوك إلى (المقبرة) يا (وطني) !!؟

*.على كف عفريت يا(وطني) الى (الجحيم) هاوي؟؟ ! .
قيام الجياع على أصوات المدافع على أزمات المواد على جشع التجار على معضلة البنزين !! .

.. على حرب الرواتب،
على إحتكار الوظائف والمناصب وغيره الكثير الكثير .

*.هذا الذي قاد الوطن للتساؤل المثير:
(إلى متى هذا الضياع ياوطن الإيمان والحكمه؟؟؟)

*.هل على حبل المشنقة تم إعدام (الوطن) ؟ .
أم على حبل المشنقة تم إعدام (الأماني) ؟ .
..في موطني وأمام (الشعب) على خشبة الإجرام والإعدام تم إزهاق روح الوطنية وأصبحت (البلاد) هي الضحية ، ومن بعدها تم اغلاق ملف القضية وتقاسموا (الذئاب) الكعكة الوطنية !!

*.فالفاعل هو (القاضي) ، ومن لحكم الإعدام قد نفذ هو الحاكم (الراعي) ، في التابوت قد دفنوا الوطن وحين مراسم العزاء آثاروا الشغب والغلاء والبلاء والفتن

*.على أحداث الأزمات وسماع إنهيار العملات جعلوا الشعب يصحى ويفيق وهو في موطنه بائس غريق لايملك قيمة كيس الأرز او حتى الدقيق!! ؟

*.جعلوا من(أرضك) ياوطني
ساحة لحروبهم!
وتصفية لحساباتهم!
ومن وافر خيراتك وقفاً لهم
وزيادة في أرصدتهم !! ؟ .

*.وطن على أرضه فوضى وعبث جنوني لامنطقي؟؟ .
..بوابة العرب الجنوبيه
هل أصبحت بلد منتهية الصلاحيه؟

*.حرب ساخنة في الخدمات وكل ما يحتاجه(اليمني) من مقومات (إفتقد) بعضها او بالأصح (حُرم) منها!

*.إذن كيف يعيش اليمني ؟؟
لابد أن تضاف(الاجابه) إلى عجائب الدنيا السبع او الثمان
لان حياته تعيسة ومحيرة مؤثرة
مقارنة بخيرات موطنه في الارض والسماء والبحر.

*.فيلم هندي حزين تلك سلسلة احداث حياة ابطاله(الشعب) من يقطنون على أرض(السعيدة) . ومع هذا
..لازال الامل في المُخرج
(الحكومة) في أن تجعل وتُحسن من الصورة النهائيه واللقطة الاخيرة تكون جميلة سعيدة بقدر الالم والحزن الذي إنتاب قلوب الشعب .

*.منذ فجر التاريخ وموطني لازال في أرض المعركة ماضياً وحاضراً يحارب وحيداً حتى أنهكته الحروب فسقط من جواده!
فهل تهب لنا الأيام بفارس مقدام يخاف الواحد العّلام في هذا الشعب؟
أم أنه حقاً تم إعدام الوطن والمواطن؟ .

    اترك تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

    هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.