المعلمون … وسياسة التخويف
بقلم : أحمد سالم بامقابل

اخبار دوعن / بقلم : أحمد سالم بامقابل

حرصًا منا نحن المعلمون في مجمع السعيد بديس المكلا ، لإنجاح مطالب نقابة
المعلمين بساحل حضرموت ، والتي هي مطلب كل معلم ومربي .
لقد بدأنا نحن المعلمون بالإضراب المفتوح يومنا هذا الأربعاء الموافق :
١٢-٩-٢٠١٨م ، وعدم دخول القاعات الدراسية ، فما كان من وكيل المدرسة _ نتحفظ
عن ذكر اسمه في العلن _ من إخراج المعلمين من مكتبه ، والتهديد بتغييب
المعلمين في حافظة التوقيع ، وإشعارنا بأن حافظة التوقيع لن تسلم يوم غد إلا
لمن يرغب في دخول القاعات .

[أعتقد أن هذه باكورة سياسة التخويف ] .

خرجنا من مكتب الوكيل ، وشرحنا له بأن هذه المطالب مشروعة ، والقانون يكفل لنا
القيام بذلك ، فلم ننتظر برهة من الزمن حتى وصل إلى المدرسة مدير التربية
والتعليم بمديرية المكلا بمعية الأخ : خالد مخرج والأخ : صبري العسل ، وفوجئنا
بشكر مدير التربية والتعليم لنا على التحريض ، وطلب من المعلمات الجلوس معه ،
ثم جلس جلسة معنا معشر المعلمين مثابًا مأجورًا .

ومما تحدث عنه بإسهاب التالي :
١. أننا مسيسون .
٢. أننا محرضون .
٣. هددنا هدانا الله وإياه بعمل نقلات لنا هنا وهناك ، حيث أن القرار قراره .
[أعتقد كذلك أن هذا هو التخويف بعينه ] .

وكنت متحدثًا معه بأننا لسنا مسيسون ولسنا محرضون ، بل أفدته بما هو أعلم به ،
بأني أحد أعضاء مجلس الآباء في في المدرسة ، وأن الطلاب أبناؤونا ، ونحن لن
نسعى للضرر بهم قط.
وشرحت له باستفاضه بأن هذا الأسلوب يعتبر تهديد لنا .

بيد أن الأمر إختلف تمامًا بإفادته ، بأن وزير التربية والتعليم خاطبهم خطابًا
رسميًا بأن أي معلم لا يدخل الحصة يشطب أسمه ويعتبر غائبًا ، وهو _ أي مدير
التربية بمديرية المكلا_ ينفذ تلك التوجيهات .

فطلبُ طلبًا مشروعًا ، بأننا نحن المعلمون من حقنا أن نطلع على هذا القرار ،
وأن لا يتخذ أي قرار وموقف إلى بعد أن نطلع على القرار للعلم والإحاطة .
وبعد ذلك الأمر ، الأمر لنا .

وعليه فنحن نطالب نقابة المعلمين بساحل حضرموت بما هو آت :
١. رصد تلك الإنتهاكات .
٢. الجلوس مع ذوي الإختصاص والنظر في هذا القرار _ إن وجد _ وإرشادنا بما
يلزم .
٣. حث الإدارات العليا والدنيا بعدم القيام بسياسة التخويف لدى مربي الجيل .
٤. تصعيد الموقف في حالة إنتهاك سلمية الإضراب ، والإضرار بالمعلم بإجراء نقله
إلى مدرسة أخرى أو مديرية أخرى أو إتخاذ موقف معادٍ له .
فالحقوق تنتزع لا توهب .

وأخيرًا … نذكِّر الجميع بقول الرسول صلى الله عليه وسلم : (( اللهم من ولى
من أمر أمتى بشيء فشق عليهم فشقق عليه )).
والله المستعان

    اترك تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

    هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.