الدراجات النارية .. خطر يهدد أبناء دوعن وشباب يدفعون ثمن التهور

أخبار دوعن/ كتب : أحمد بامهير

الدرجات النارية أحد مقومات الحياة داخل المجتمع الدوعني وأحد أهم ركائز
المواصلات بالوادي وانتشرت انتشارا واسعا فلا تكاد تجد بيتا يخلو من امتلاك
دراجة نارية أو دراجتين على الأقل وفي الوقت الراهن تحولت قيادة الدرجات
النارية في دوعن إلى مغامرة حقيقة يدفع ثمنها شباب في عمر الزهور نتيجة
التهور، وها نحن نرى إرتفاع في نسبة حوادث الدرجات النارية في الفترة الاخيرة،
الامر الذي يتطلب جهداً مجتمعياً لإيجاد الحلول لهذه الظاهرة .. وتوعية الشباب
بمخاطرها .

وفي مديرية دوعن توجد خطورة في العديد من المواقع التى يتغافل عنها الشباب ..
حيث أن كثير من سائقي الدراجات النارية من الشباب المتهورين يتفاخرون بالسرعة
ويعتبرونها منافسة؛ وهذا نتيجة إهمال الأهل وقلة الوعي المجتمعي فنلاحظ في
الآونة الأخيرة انتشار كبير لقائدي الدراجات النارية من صغار السن الذين
يتفاخرون بالسرعة مما يسبب لهم حوادث مميتة أو تسبب إعاقة دائمة .. فحوادث
الدراجات النارية خطرها أكبر بكثير من حوداث السيارات. وﻻ يخفى عنا وعنكم
حوادث سابقة راح ضحيتها الكثير وما 2018م عنا ببعيد .

أقدم نصيحة إلى إخواني الشباب بتجنب هذه الظاهرة السيئة والاهتمام بشي اخر
ينفعهم،
ولنتذكر خلفنا دائما أحبابنا وأهالينا ونتعامل بعقلانية وعلى قولهم الحديد ما
يرحم .. ونضع نصب أعيننا مقالة ( أن تصل متأخرا خيرا من أن ﻻ تصل )

    اترك تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

    هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.